مقتل 100 مدني في هجوم على قرية في بوركينا فاسو

قال رئيس بوركينا فاسو، روش مارك كريستيان كابوري، على تويتر يوم السبت، إن ما لا يقل عن مائة مدني قتلوا في “هجوم بربري” على قرية صُلحان في شمال البلاد، ليلة الجمعة.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية (AIB)، فإن “الإرهابيين” المسلحين “يطلقون النار عشوائيا” على منازل في عدة أحياء، وأشعلوا النيران في عدة منازل وفي سوق صُلحان.

وكان كابوري قد أعلن حدادًا وطنيًا لمدة 3 أيام حتى مساء الإثنين، قائلاً عبر تويتر: “أنحني لذكرى مئات المدنيين الذين قتلوا في هذا الهجوم الهمجي وأرسل تعازيّ لعائلات الضحايا”.

وأضاف أن “قوات الدفاع والأمن تعمل جاهدة للعثور على مرتكبي هذا العمل الدنيء وتحييدهم. يجب أن نظل متحدين ضد قوى الشر هذه”.

في مايو/ أيار، قُتل صحفيان إسبانيان ومواطن أيرلندي في دورية لمكافحة الصيد الجائر بعد اختطافهما في حديقة وطنية بالقرب من حدود بوركينا فاسو مع بنين.

ووفقًا للأمم المتحدة، فر أكثر من مليون شخص من منازلهم بسبب أعمال العنف في البلاد في العامين الماضيين حيث أصبحت “واحدة من أسرع أزمات النزوح تزايدًا في العالم”.

 

 

اترك رد