مجلس النواب يطالب بالتحقيق في واقعة فتاة الفستان

أعلنت لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، رفضها وبشكل قاطع لواقعة التنمر، التي تعرضت لها الطالبة حبيبة طارق بجامعة طنطا، في الواقعة المعروفة بـ “فتاة الفستان”.

وأكد النائب طارق رضوان رئيس اللجنة، تضامنه التام مع الفتاة، مطالباً من الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمي سرعة التحقيق في واقعة التنمر والتحرش اللفظي واستخدام عبارات من شأنها التحقير من هذه الطالبة أثناء تأديتها الامتحانات بجامعة طنطا.

وقال النائب طارق رضوان رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، لقد تابعنا جميعًا ما حدث للطالبة حبيبة طارق، أثناء تأديتها الامتحان من استخدام ألفاظ  تشكل أركان جريمة التنمر والتحرش اللفظي، واستخدام مصطلحات من شأنها التحقير منها، من بعض القائمين على العملية التعليمية، أثناء تواجدها داخل الحرم الجامعي، لتأدية الامتحان المقرر عليها، مما يستدعي الوقوف على حقيقة الواقعة والإجراءات التأديبية المتخذة ضد القائمين على العملية التعليمية حال ثبوت الاتهام، مؤكداً ضرورة التدخل من الدكتور خالد عبد الغفار للتحقيق فى هذه الواقعة وإعلان جميع الحقائق أمام الرأي العام.

وتضامن رواد السوشيال ميديا مع واقعة تعرض إحدى طالبات كلية الآداب بجامعة طنطا للتنمر من قبل بعض المراقبين على لجان الامتحانات بالجامعة.

وأوضحت الطالبة حبيبة طارق، خلال بوست نشرته على فيس بوك، أنها ذهبت إلى الجامعة لتأدية امتحان، وكانت ترتدى «فستانا»، وعقب الامتحان، تعرضت للتنمر بسبه، وذلك بعد أن تم إيقافها عن طريق سيدتين كانتا تراقبان على لجنة مجاورة، وتضامنت السوشيال ميديا بآلاف البوستات تشجيعا لهذه الفتاة ودعما لها؛ وعلق أحد المتفاعلين مع القصة: «لا يحق لأحد التنمر على أى شخص لمجرد ارتدائه ملابس لا تعجبه»؛وعلق آخر :»أجهزة الدولة اتحركت بشكل سريع .. هى دى قوة السوشيال ميديا».

وفى نفس السياق، نشرت الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت بوست ينتقد ماحدث؛ كما دعمها الفنانان أحمد حاتم وأحمد فلوكس ؛ فيما أعلن رئيس قسم علم المعلومات بكلية آداب طنطا، ثروت يوسف ، عبر صفحته الشخصية بفيسبوك،  تضامنه مع حبيبة

اترك رد