فتاة الفستان: «ماكنتش عاوز اروح الجامعة تاني بعد اللي حصل»

قالت الطالبة حبيبة طارق، فتاة الفستان بجامعة طنطا، إن المراقبين عليها في الامتحانات سخروا من ارتدائها الفستان، وبعدها بدأوا السؤال عن ديانتها فأكدت لهم أنها مسلمة وعندما رأوا أنها كانت ترتدي الحجاب بحسب الصورة الموجودة في بطاقتها قالوا لها إنها «زمان كانت محترمة ولكن حاليا هي غير محترمة».

وأضافت «حبيبة» خلال مداخلة هاتفية في برنامج «كلام هوانم» المذاع على فضائية «الحدث اليوم» ، أنها لا تعرف المراقبين عليها ولم تقابلهم في أي مكان في الجامعة في مرة سابقة.

وتابعت فتاة الفستان بجامعة طنطا: «الكلية عملت اللازم وتواجد معايا عميد الكلية النهارده، وتواصل كمان معايا رئيس الجامعة وكانوا مسهلين عليا دخول لجنتي بسلام وأطلع منها بسلام وكان معايا أمن في اللجنة ماشيين معايا، وأنا كان جالي مكالمة من اتحاد كلية الآداب وقالي إنه موجود لو حصل أي حاجة لازم تكلمه وقالتله إنها عاوزه تخش بالعربية متمشيش على رجلها وطلبت إني يبقى في حد أمن معايا يمشي معاه لحد ما أدخل وأخرج من اللجان وده اللي حصل بالفعل».

وأوضحت فتاة الفستان بجامعة طنطا، أنها لم تكن تريد الذهاب للجامعة مرة أخرى بعد الواقعة ولا تريد استكمال امتحاناتها، ما دفع أختها لتذهب معها، مستطردا: «أنا مكنتش عاوزة أدخل الجامعة تاني ده مكان مش حابة وجودي فيها».

وأشارت فتاة الفستان بجامعة طنطا إلى أنها لا تتمنى أن يحدث الأمر مع بنت أخرى لأن الموقف سخيف وكذلك ألا يحدث مرة أخرى في مصر لأن هذا لا يليق بما يحدث في مصر من تطور واحترام للحريات.

اترك رد