رد أهالي المتهمين بقضية فتاة ميت غمر

نشرت فتاة تدعى “بسنت” تغريدات عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بتفاصيل واقعة التحرش من قبل عدد كبيرمن الشباب، بشارع بورسعيد داخل مركز ميت غمر، وهو ما دفعها لتقديم بلاغ بالواقعة

ونفى أهالي المتهمين بقضية فتاة ميت غمر القيام بتهديدها كما تدعي للتنازل على البلاغ المقدم.

أطلق عدد من متابعي السوشيال ميديا هاشتاج «#إدعم_بسنت» للمطالبة بمحاكمة عاجلة للشباب المتحرش وحمايتها من تهديدات أقاربها.

وقالت «ياسمين.م»، وشهرتها «بسنت»، 23 سنة، طالبة بكلية الزراعة بعين شمس ومقيمة بمدينة ميت غمر، إنها «تلقت رسائل تهديدات عبر حسابها على إنستجرام من مجموعة من أقارب الشباب»، بعد التقدم ببلاغ ضدهم.