تعرف على الكمية المناسبة من الماء التي يجب شربها في ظل ارتفاع الحرارة

حذر باحثون من أن حوالي ثلثي الناس لا يشربون كمية كافية من الماء، خاصة في ظل درجات حرارة قياسية يشهدها العالم.

يتكون جسم الإنسان من حوالي 60 في المائة من الماء، بما في ذلك 75 في المائة من الدماغ و71 في المائة من الكبد، لذا فإن الحفاظ على رطوبة الجسم أمر حيوي، خاصة في الطقس الحار.

يقول الخبراء إن الناس يجب أن يشربوا ما لا يقل عن لترين من الماء كل يوم، على الرغم من أن هذا تقدير تقريبي ويعتمد في الواقع على عمر الشخص وجنسه ووزنه.

الآن، أدت دراسة جديدة لشركة Waterdrop النمساوية، والتي وجدت أن 66% من السكان لا يشربون كمية كافية من الماء كل يوم.

وتُقدر كمية المياه التي يحتاجها الشخص يوميًا ويسمح له بتتبع تقدمه عن طريق إدخال ما شربه ومتى.

على سبيل المثال، يقترح أنه يجب استهلاك 2600 مل من قبل الرجال والنساء في العشرينات أو الثلاثينيات من العمر الذين يتمتعون بوزن متوسط.

يتناقص هذا مع تقدم العمر ولكنه يزداد مع زيادة الوزن، بينما يجب شرب المزيد من الماء إذا كان الشخص يمارس الرياضة أو إذا كان الجو حارًا.

وفقًا للدراسة، يجب على أي شخص في الخمسينيات من العمر أن يبحث عن شرب حوالي 2220 مل من الماء.

وتوصي هيئة الصحة البريطانية بشرب 6 إلى 8 أكواب من الماء يوميًا بغض النظر عن الجنس أو العمر أو الوزن، بينما في الولايات المتحدة، قامت الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب بتفصيلها بشكل أكثر تحديدًا.

تشير إلى أن الرجال يحتاجون إلى حوالي 3600 مل من السوائل، بينما تحتاج النساء إلى 2600 مل.

يغطي هذا السوائل من الماء والمشروبات الأخرى والأطعمة، حيث يأتي حوالي 20 في المائة من السوائل اليومية من الطعام والباقي من المشروبات.

على سبيل المثال، يتكون الخيار متوسط ​​الحجم من حوالي 96 في المائة من الماء، على غرار الخس والفجل والكرفس، أما التفاح يحتوي على 84 في المائة من الماء والفراولة 91 في المائة.

يمكن للناس أيضًا الحصول على جزء من استهلاكهم من الماء من الشاي والقهوة، مع كوب متوسط ​​من الأول يعادل 342 مل والثاني 225 مل.

ولكن مع استمرار الارتفاع في درجات الحرارة، تزداد كمية العرق التي يتم طردها خلال هذه الأشهر، مما يجعل من المهم بشكل خاص تعويض السوائل المفقودة بكميات كافي، تزيد عن لترين في اليوم، وتصل إلى 3.5 لتر.

اضف تعليق