تسليم أول ميكروباص أخضر في مبادرة إحلال المركبات

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، أن مبادرة إحلال المركبات المتقادمة بسيارات جديدة تعمل بالغاز الطبيعي، تحظى بإقبال المواطنين على الاستفادة مما تتيحه من مزايا تحفيزية تتمثل فى الحافز الأخضر، وتقديم سيارات متطورة، وموفرة اقتصاديًا، وصديقة للبيئة بتسهيلات ائتمانية غير مسبوقة.

أضاف أنه تم تسليم أول سيارة ميكروباص جديدة، ومن المتوقع أن تتوالى عملية تسليم سيارات الميكروباص خلال الشهر الجارى وفقًا لأسبقية الحجز، بمعدل 300 سيارة ميكروباص شهريًا، إضافة إلى 4 آلاف و127 سيارة ملاكي وتاكسي أخرى تم تسليمها منذ أبريل الماضي وحتى الآن، وتحملت الخزانة العامة للدولة نحو 92.8 مليون جنيه قيمة الحافز الأخضر لهذه السيارات.

ولفت الوزير، أن وزارة المالية انتهت من إجراء المزايدة العلنية، ليتم رفع السيارات القديمة من ساحات التخريد بالقاهرة الكبرى والإسكندرية والسويس والبحر الأحمر، للتعامل معها بطريقة آمنة وصديقة للبيئة، من خلال إعادة تدوير مكوناتها كمواد خام تدخل فى صناعات متعددة مثل التى تعتمد على «الحديد» و«المطاط» و«البلاستيك» و«الفايبر»، وغيرها.

وقال أمجد منير، رئيس مجلس إدارة صندوق إحلال المركبات بوزارة المالية، المدير التنفيذي لمبادرة إحلال السيارات المتقادمة بأخرى جديدة تعمل بالغاز الطبيعى، إن إجمالى الطلبات الصحيحة المكتملة على الموقع الإلكترونى للمبادرة، بلغ حتى الآن نحو 31 ألف طلب، وقد تم حتى منتصف أغسطس الجارى، تخريد 4701 سيارة قديمة مضى على صنعها أكثر من عشرين عامًا، منها 4508 سيارة ملاكى و102 تاكسى و91 سيارة ميكروباص.

أضاف أننا نسعى إلى تشجيع المزيد من الشركات المصنعة للسيارات محليًا على المشاركة فى المبادرة لتوسيع مساحة الاختيار أمام الراغبين فى إحلال سياراتهم القديمة، وتلبية الإقبال المتزايد من المواطنين، وتقليل الفجوة بين طلبات الإحلال، والسيارات التى يتم تسليمها، وإزالة أى معوقات قد تحول دون زيادة الطاقة الإنتاجية من السيارات محلية الصنع.

وأشار أحمد عبد الرازق، المتحدث الرسمى باسم مبادرة إحلال المركبات بوزارة المالية، إن الوزارة تعمل بصفة مستمرة على تنقية الطلبات التى ترد على الموقع الإلكترونى للمبادرة www.gogreenmasr.com، وذلك بحذف الطلبات التى تتضمن بيانات غير صحيحة من واقع مطابقتها بقاعدة بيانات الإدارة العامة للمرور، والطلبات التى لا تنطبق عليها شروط المبادرة، والطلبات غير المكتملة، ولم يتم فيها تحديد اختيارات العميل من حيث نوع السيارة أو البنك المختص بالتمويل، وتوضيح ذلك للعميل من خلال رسائل نصية على هاتفه المحمول.

أضاف أن المبادرة تستهدف تحفيز المواطنين من أصحاب السيارات القديمة التى مر على صنعها أكثر من عشرين عامًا للحصول على سيارات جديدة متطورة تعمل بالوقود المزدوج «الغاز الطبيعي والبنزين»، لتحل محل سياراتهم المتقادمة، من خلال تقديم حزمة من الحوافز أهمها: الحافز الأخضر، الذى يبلغ 10% من قيمة السيارة الجديدة الملاكى بحد أقصى 22 ألف جنيه كمقدم ثمن السيارة الجديدة تسدده الخزانة العامة للدولة نيابة عن المواطن، و20% من ثمن سيارة «التاكسى» الجديدة، بحد أقصى 45 ألف جنيه، و25% لـ«الميكروباص» بحد أقصى 65 ألف جنيه، إضافة إلى التسهيلات الائتمانية غير المسبوقة بسعر عائد ثابت للبنك 3% طوال فترة التقسيط.

 

 

اترك رد